تشغل رجوى العُجيلي منصب نائب المدير العام لتراكس عُمان. وعبر مسيرتها المهنية التي تمتد لأكثر من 12 عاماً في مجال الاتصال، اكتسبت رجوى العُجيلي خبرات شاملة في تصميم وتنفيذ البرامج الاتصالية عبر وسائل وقنوات متعددة، إلى جانب إدارة الفعاليات.

وفي منصبها الحالي كنائب المدير العام، تتضمن مسؤوليات رجوى العُجيلي المشاركة في إدارة العمليات اليومية لتراكس عُمان، فضلاً عن قيادة وتوجيه فريق عمل يضم أكثر من 20 موظفاً.

وبفضل فهمها العميق واحترامها للجوانب الثقافية في المجتمع العُماني، تتميز رجوى العُجيلي بإلمامها الواسع بأحدث ممارسات الاتصال، وهو أحد أكثر القطاعات تجدداً وتطوراً، وخبرتها الشاملة التي اكتسبتها من عملها مع عددٍ من أكبر الشركات العالمية. وتلعب اليوم دوراً أساسياً في نجاح الشركة وتطورها المستمر،

وتتولى إدارة مجموعة متنوعة من العملاء في عدة قطاعات متنوعة، تشمل الأعمال، والسيارات، والعلامات التجارية الفاخرة، والاتصالات، والضيافة، والطاقة، كما تقود مهمة تحديد واستكشاف فرص تطوير الأعمال وسُبل تعزيز عائدات الشركة.

تحمل رجوى العُجيلي شهادة بكالوريوس العلوم في إدارة الأعمال مع تخصص في التسويق من الكلية الحديثة للتجارة والعلوم في مسقط.

تشغل لمى آل صالح منصب نائب المدير العام لتراكس عُمان، وتمتد خبرتها لأكثر من 10 سنوات في ابتكار وتصميم برامج اتصال استراتيجية.

وتتميز لمى آل صالح بشغفها للإبداع ومثابرتها على تحقيق النتائج، وتتمتع بخبرات ومعارف شاملة في إدارة السمعة وحوكمة الشركات، إذ طورت الكثير من البرامج التكتيكية لبعض أكبر شركات ومؤسسات القطاعين العام والخاص في سلطنة عُمان في مجالات عدة، منها الطيران، والسياحة والضيافة، والتمويل، والتكنولوجيا، والطاقة. كما قدمت لمى آل صالح خدمات اتصال استشارية لعددٍ من الوزراء وكبار المسؤولين التنفيذيين متعلقة بإيجاد حلول لأهم القضايا الحساسة.

ومن خلال منصبها كنائب المدير العام لتراكس عُمان، تشارك لمى آل صالح بدورٍ فاعل في إدارة العمليات اليومية للشركة، بالإضافة إلى قيادة وتوجيه فريق عمل يضم أكثر من 20 موظفاً.

واكتسبت لمى آل صالح خبرتها الطويلة من خلال مسيرةٍ مهنيةٍ حافلة شهدت توليها العديد من المناصب الإدارية الرفيعة، من بينها اختصاصي برامج في مكتب يونيسف عُمان، ومدير العلاقات الدولية في وزارة التنمية الاجتماعية، ومسؤول صحة حكومي منتدب ليونيسف بعُمان. وقد ساهمت خبراتها العملية مع مؤسسات القطاع الحكومي والوكالات الدولية في عملها كمستشارة استراتيجية لمجموعة واسعة من أصحاب المصلحة.

وتحمل لمى آل صالح درجة الماجستير في الإدارة العامة من كلية كينيدي بجامعة هارفارد، وهي عضو مجلس إدارة جمعية خريجي جامعة هارفارد العرب وجمعية خريجي كلية كينيدي بجامعة هارفارد.

كاتيا ياسمين هي خبيرة في مجال الاتصال وتتمتع بمهارات متعددة وخبرة تتجاوز الـ 14 عاماً في مساعدة العديد من الشركات والعلامات التجارية على التواصل بفاعلية أكبر.

تمكنت كاتيا ياسمين على مدى مسيرتها العملية من تطوير خطط اتصال استراتيجي رفيعة المستوى، وتدريب وتأهيل فريق من خبراء الاتصال، وكان لها إسهامات حيوية في بناء هذه الصناعة في لبنان. وأتاحت لها خلفيتها في مجالي التسويق والدعاية والإعلان اكتساب رؤية واضحة فيما يتعلق بأسلوب أداء الأعمال التجارية، الأمر الذي مكنها من المساهمة في تطوير صناعة الاتصال في لبنان بشكل فاعل.

وكانت مشاركة كاتيا ياسمين في تنظيم ملتقى بيروت الأول للعلاقات العامة نقطة الانطلاق الرئيسية في نجاحها، وإبراز قدرتها على نشر الوعي حول أهمية وقيمة مجال الاتصال في لبنان.

وقامت كاتيا ياسمين بدورٍ كبير في تأسيس مكتب تراكس لبنان من الصفر عام 2008، وشقت طريقها بجدارة نحو منصب المدير العام. وقد نجحت بالتعاون مع فريقها المكون من أفضل الكفاءات والكوادر في تكوين قائمة

موسعة من أبرز العملاء المحليين في مختلف القطاعات، مثل الصحة، والسيارات، والمستشفيات، والفنادق، والتجزئة، والتكنولوجيا.

وبالإضافة إلى خبرتها الكبيرة في تطوير إستراتيجيات الاتصال، تتمتع كاتيا ياسمين أيضاً بخبرة راسخة في الجاهزية للطوارئ واتصال الأزمات، إذ قادت العديد من فرق إدارة الأزمات لبعض العلامات التجارية الرائدة التي استقطبت اهتمام وسائل الإعلام، ونجحت في احتواء تلك الأزمات والسيطرة عليها.

وتُعَد كاتيا ياسمين خبيرة اتصال مؤهلة، فهي حاصلة على درجة الماجستير في التسويق والإعلان من جامعة القديس يوسف في بيروت، وتتقن ثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية.

تُعَد سيرينا هيلتون من أبرز رواد صناعة الاتصال في مصر، بخبرة تمتد لأكثر من 40 عاماً في هذا المجال. وقبل تأسيس تراكس مصر في العام 2000، شغلت منصب الرئيس التنفيذي للعمليات لإحدى وكالات الدعاية والإعلان الرائدة في مصر.

تتمتع سيرينا هيلتون بخبرات في مجالات مختلفة، كالدبلوماسية وحل المشاكل وإدارة الأزمات، وهي خبرات استمدتها من سنوات عملها الأولى مع وزارة الخارجية الأمريكية. وشملت خبراتها السابقة العمل في الشؤون القنصلية في ألمانيا والكونغو وواشنطن العاصمة، كما شغلت منصب مساعد القنصل العام في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بمصر، إذ تولت في هذا المنصب مهاماً متنوعة من ضمنها التنسيق لبعثات وزير الخارجية الأمريكي إلى مصر، بالإضافة إلى المساعدة في جهود إدارة الأزمات خلال حرب الخليج الأولى.

ونجحت سيرينا هيلتون في بناء اسم راسخ في مجال الاتصال في مصر من خلال تطويرها وتنفيذها للعديد من

الحملات الاستراتيجية القائمة على القضايا لكبار العملاء المحليين والدوليين. وقبل تأسيس تراكس مصر، مثلت سيرينا هيلتون منظمة القمح الأمريكية في القاهرة، وكذلك الحملة الوطنية لتنظيم الأسرة في مصر.

وأصبحت سيرينا هيلتون مسؤولة عن توجيه تراكس مصر نحو الحصول على العديد من المشاريع البارزة، بما في ذلك حفل الافتتاح لثلاث من أكبر محطات توليد الطاقة ذات الدورة المُركَّبة في العالم بقيادة شركة سيمنز وبحضور فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتقدم اليوم سيرينا هيلتون وفريقها خدمات الاتصال للعديد من العملاء في قطاعات متنوعة، من بينها الرعاية الصحية، والتكنولوجيا، والتمويل، والضيافة، والصناعة، والعقارات، والسلع الاستهلاكية.

تتمتع شيرين بوشهري بخبرة مهنية تتجاوز العشر سنوات في مجال الاتصال والتي اكتسبتها من العمل في قطاعات متعددة، بما في ذلك الاتصالات، والمالية، ورياضة السيارات، ولعبت أدواراً محورية في إطلاق عدد من العلامات التجارية داخل مملكة البحرين وخارجها.

وكتنفيذية تتمتع بخبرة واسعة، تلتزم شيرين بوشهري بتعزيز علامة شركة تراكس باستمرار محلياً وإقليمياً ودفع عجلة صناعة الاتصال في مملكة البحرين.

ومنذ توليها منصب المدير العام لتراكس البحرين في عام 2013، قدمت شيرين بوشهري جهوداً بارزة لبناء اسم ومكانة تراكس كشبكة اتصال رائدة على المستويين المحلي والدولي، وذلك من خلال إدارة العديد من الحملات الترويجية التي حازت على جائزة ستيفي المرموقة، لعدد من العملاء البارزين كشركة زين البحرين وحملة مهرجان "البحرين تتسوق".

ولم يقتصر دور شيرين بوشهري على تطوير صناعة الاتصال في مملكة البحرين، بل توجهت نحو تطوير الشباب البحريني وصقل مواهبهم وقدراتهم، بهدف إعداد مجموعة محترفة من المبدعين في مجال الاتصال.

وتعمل شيرين بوشهري بشكل مستمر على تسليط الضوء على مجال الاتصال وإبراز الفرص المهنية التي تقدمها هذه الصناعة، إذ أبرمت في هذا الجانب شراكات مع عدد من أهم المؤسسات التعليمية، ومن ضمنها كلية البحرين التقنية (بوليتكنك البحرين)، ومؤسسة المبرة الخليفية، وذلك لرعاية الجيل القادم من قادة قطاع الاتصال في مملكة البحرين والتعريف بهذه الصناعة من خلال إدراجها في المناهج التعليمية والبرامج التدريبية لهذه المؤسسات.

يشغل حسن آل صالح منصب مدير شريك في تراكس عُمان، وهو أحد أبرز خبراء الاتصال بمسيرة تمتد لأكثر من 16 عاماً استطاع خلالها بناء تراكس لتصبح الشركة الأكثر نجاحاً في مجال استشارات الاتصال في سلطنة عُمان.

وخلال العشر سنوات الماضية، قام حسن آل صالح بإضفاء طابع مؤسسي على مفهوم وقيمة قطاع الاتصال في عُمان، إذ أدار محفظة متنوعة من أبرز الشركات وأشهر العلامات التجارية المحلية والدولية مع فريق متنامٍ من الخبراء الدوليين. كما قاد برنامج تحديث وتطوير هوية شبكة تراكس مستعيناً بأحدث الأساليب العصرية المبتكرة، فضلاً عن تطوير برامج للإعلانات والترويج والتسويق المباشر ومواد الاتصال، وغيرها من برامج التسويق المتكاملة للشبكة.

ونال حسن آل صالح درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال بامتياز من جامعة جورج تاون في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو أيضاً مدرب معتمد من قبل جمعية العلاقات العامة والاتصال (PRCA)، وقد شغل سابقاً منصب نائب رئيس الجمعية الدولية للعلاقات العامة - فرع الخليج (IPRA-GC) بسلطنة عُمان، وكان عضواً في مجلس إدارتها.

يتولى روجيه مزهر مسؤولية التخطيط الإستراتيجي والإشراف على الشؤون المالية على مستوى شبكة تراكس بأكملها، إذ يمتلك خبرة عملية في الإدارة المالية تمتد إلى أكثر من 10 سنوات.

وتشمل مسؤولياته الأساسية إعداد وإدارة ميزانيات الشبكة وتوقعاتها، وضمان الالتزام المالي بالجوانب القانونية، ودعم نمو الأعمال، وكذلك ضمان تطبيق رقابة داخلية كافية على النفقات.

وقبل انضمامه إلى تراكس، شغل روجيه مزهر منصب المدير المالي في شركة أبوظبي الدولية للخدمات الطبية، كما تولى مناصب رفيعة في العديد من الشركات العامة والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما فيها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، وشركة صناعات الأمانة، ومصنع الإمارات للأثاث والديكور.

يحمل روجيه مزهر درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الروح القدس في الكسليك بلبنان.

تشغل سارة العايد منصب رئيس الشؤون الاستراتيجية في شبكة تراكس، وهي واحدة من الشخصيات البارزة في مجال استشارات الاتصال ومن أنجح سيدات الأعمال على مستوى المملكة العربية السعودية. شاركت في تأسيس الشبكة عام 1998، وهي تعتمد على خبرتها الواسعة في المجال لتعزيز الابتكار وتوجيه استراتيجية الشبكة.

وتسخر سارة العايد مهاراتها القوية وقدراتها المتميزة في بناء العلاقات، كما توظف معرفتها بتطوير الأعمال من أجل كشف فرص النمو التي يمكن أن تستفيد منها شبكة تراكس، بالإضافة إلى قيادتها مبادرات مهمة تتطلب استشارات استراتيجية دقيقة وخططاً على مستوى رفيع. تتمتع سارة العايد بعلاقات واسعة ومعرفة عميقة بعالم الأعمال، الأمر الذي مكنها من القيام بدور محوري في تعزيز حضور تراكس في جميع أنحاء المنطقة وخارجها.

هذا، وتُعَد سارة العايد من أبرز داعمي ريادة الأعمال وبرامج تمكين المرأة، وقد ساهمت في توجيه وتدريب أكثر من 120 من السيدات العربيات، كما مولت العديد من المشاريع الريادية وساعدت على إطلاقها.

وترأست سارة العايد في السابق "لقاء ومسابقة ريادة الأعمال بجدة"، والذي تركزت أعماله على تطوير البنية التحتية لريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية، واستفادت منه أكثر من 60 ألفاً من رائدات الأعمال والطالبات الناشئات.

تم تعيين سارة العايد في أبريل 2019، عضواً في مجلس إدارة غرفة جدة من قبل وزير التجارة معالي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي.

وفي عام 2013، أُدرجت سارة العايد على قائمة مجلة فوربس الشرق الأوسط لسيدات الأعمال العربيات الأكثر تأثيراً في الشركات العائلية، كما تواصل توجيه جهودها نحو تعزيز مكانة المملكة كمركز بارز في مجال ريادة الأعمال.

مجدي العايد هو أحد أبرز المتخصصين في مجال الاتصال بخبرة تقارب العشرين عاماً، حصد خلالها العديد من جوائز التميز. ويُعَد من أبرز ممارسي مهنة الاتصال والعلاقات العامة في منطقة الخليج العربي، ويحظى بتقدير كبير لالتزامه ومساهماته في نمو منظومة الاتصال في المنطقة على المدى الطويل.

ومنذ بداية مسيرته العملية كمتدرب في شبكة تراكس عام 2001، تولى مجدي العايد دوراً قيادياً في بناء الشبكة لتصبح واحدة من أكبر شبكات الاتصال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو يشغل حالياً منصب مدير عام تراكس الإمارات العربية المتحدة ونائب الرئيس التنفيذي لشبكة تراكس، والتي تضم حالياً 14 مكتباً منتشرة في 13 دولة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن خلال منصبه كمدير عام لتراكس الإمارات العربية المتحدة، تشمل مسؤوليته الأساسية تعزيز النمو واستدامة العمليات. وقد أشرف في السابق على إطلاق حملاتٍ لعددٍ كبير من العملاء في القطاعين العام والخاص، من بينهم دبي للسياحة، وبيبسي، والشركة السعودية للصناعات العسكرية، وغيرها.

وكنائب الرئيس التنفيذي لتراكس، تشمل أبرز مسؤوليات مجدي العايد تحديد الأسواق المحتملة لنمو وتوسع الشبكة، ووضع وتطبيق إجراءات جديدة لتعزيز التواصل بين مكاتب تراكس، وضمان معايير موحدة للأداء والجودة على مستوى الشبكة. وعلاوة على ذلك، فإن مجدي العايد متخصص في الاستشارات الاستراتيجية، وإدارة الأزمات، والاتصال الداخلي.

وكواحدٍ من أبرز المهتمين في قطاع الاتصال وأهميته المتنامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يشارك مجدي العايد بصورة منتظمة كمتحدثٍ رسمي في العديد من الفعاليات الإقليمية والدولية.

تمتد مسيرة محمد العايد في مجال الاتصال في منطقة الشرق الأوسط لأكثر من 27 عاماً، وكانت انطلاقته الفعلية حينما أسس شبكة تراكس في جدة بالمملكة العربية السعودية عام 1998. وعلى مدى أكثر من 20 عاماً، نجح في تطوير أعمال الشبكة وتوسعتها من مكتب واحد لتصبح الآن أكبر شبكة اتصال مستقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث بلغ عدد مكاتبها 14 منتشرة في 13 دولة، وتقدم خدماتها لمجموعة كبيرة من العملاء العالميين، والشركات المحلية، والجهات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية.

ويقدم محمد العايد الاستشارات الاستراتيجية الإدارية العليا وبرامج تدريب الاتصال لمجموعة واسعة من الجهات الحكومية رفيعة المستوى والشركات والمؤسسات الخاصة الرائدة في جميع أنحاء المنطقة، منها هيئة الجمارك السعودية، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، والهيئة العامة للصناعات العسكرية، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية (وزارة الخدمة المدنية سابقاً)، وغيرها الكثير.

ويتمتع محمد العايد بالتزام راسخ تجاه تطوير صناعة الاتصال انطلاقاً من القيم الموروثة والثقافات السائدة في المنطقة، إذ قام بتنمية شبكة تراكس من خلال توظيف وتدريب الكوادر الوطنية. وساهم على مر السنين في صقل مهارات المئات من الشباب والشابات عبر برامج تدريب تم تنفيذها للمحترفين في هذا المجال، بما في ذلك المديرين التنفيذيين في الإدارات العليا والمسؤولين الحكوميين. كما عمل محمد العايد كمدرب رئيسي لـ 94 من المسؤولين الحكوميين المشاركين في برنامج التحول الوطني في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى إجراء العديد من ورش العمل التدريبية.

وتمكن محمد العايد مع فريق الإدارة العليا للشبكة من قيادة تراكس لتتبوأ مكانة رائدة ضمن قائمة الشركات الأسرع نمواً في المملكة العربية السعودية والمنطقة، مما ساهم في حصولها على 76 جائزة إقليمية وعالمية.

محمد العايد هو مدرب معتمد من جمعية العلاقات العامة والاتصال (PRCA).

magnifiertext-align-right